21 تشرين2/نوفمبر 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
الجمعة, 30 أيلول/سبتمبر 2016 20:12

الحصن الأخير

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

بوست نيوز-

بقلم : إبراهيم الطهراوي

الناظر للاحداث الماضية والجاري والقادمة، يتيقن ان الاردن على صغر حجمه وامكانياته هو الحصن الاخير لاهل السنة، ولا قدر الله ان حل به سوء سيكون القشة التي قصمت ظهر البعير ،فيا ولاة الأمور ممن عندنا وحولنا، ويا اصحاب البصيرة، نصيحتي لكم ان تعضو عليه بالنواجذ ،واتركوا النظرات السياسية فقد خانتكم كثيرا وواقع الحال برهان ،وانظرو الى الامور من منظور شرعي فهو الوحي وهو النجاة ففيه خير وصلاح الدنيا والآخرة وردو الامر لاهله وتمعنو جيدا بقوله تعالى (وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا) ،ونسأل الله ان يردنا الى دينه رداً جميلا .

المحامي ابراهيم الطهراوي
مجموعة الحوار الديمقراطي الوطني

التعليقات  

 
#1 عبدالله الفاني 2016-09-30 20:28
كلام موجز ورائه معاني كبيرة يشكو واقع الحال والعلاج ياليتهم يسمعوك
 

أضف تعليق

تنويه

يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها.