21 تشرين2/نوفمبر 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
الإثنين, 17 تشرين1/أكتوير 2016 18:35

اصداء الرحيل

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

بوست نيوز-

بقلم : سامر المعاني

نصوص نثرية
"1 "
لعلكَ غفِلت
لعلكَ نسيت
اليوم هو أول أيام القصيدة
أتذكرُ كنز الأسرار بيننا
وهمسة البوح بالحقيقة
أتذكرُ أرشيفنا
وقهوتنا
وحيرتنا
ودهشتنا البريئة

أتذكرُ رقصة النجوم
وابتسامات القمر
وأغاني السكون الجميلة
أتذكرُ عيد ميلاد بوحنا
ونزهة أحلامنا
وزفاف القصيدة .
"2 "
اتعرفين كم من الحنين يغتال صحوي ....
وكم بركان يعادل صرخا ت الاشتياق
اشعر بحاجتي ان اشكو اليك مني ....
مع اننا تبادلنا الفؤاد عند اخر عناق

"3"

عليك ان تواجهه بضراوة ...
فإن صُلبت احلامك وانت تمضي ستبقيك رسائل الخلود عنوانا في فهرسة الحياة ... وان اجهدك الموت على يقينك فمت مسرعا
ولا تقرأ حرفا من خلفك وانتصر لمشيئته
فلا تترك جسدك المسجى مكشوفا وتبحث عن جلل لحضورك
كي تبقى وانت تعلو بموتك سيدا
فكم من عظيم رجموه بألسنتهم وكانوا يتمنون تقبيل ثرى خطواته.
"4"

ذات غروب جاحد؛ كانت الريح تهب كالإعصار
اهفو في كل الاتجاهات , يتراءى لقلبي الواجف ان خفقة الحياة تتوارى, فيغدو القمر ماثل بك امامي ذات حنين.
فاجثو امامه وتزهو يقظتي بعدما بك التأمت ,
فتنساب في عروقي حلما للقاء جديد .

"5"

ايها المسافر...
ايها المسافر بحروفي اعد لي ما تبقى من سكون , اعد لي قصيدة واحدة ازجها على جفاف احلامي , او نظرة حنين مسها سهاد الانتظار اضمد بها مقلي لعلها تبرا.
ايها المسافر عليك ان ترد امانات قلبي التي احرقها زفير انفاس الغربة

"6"

لم اكتب على امتداد حروفي اي انثى
ولم ارسم بريشتي حور العين
بل كنت ادون في كل مرة سرد قصص الانتحار
وكيف الدموع تكسر معالم مدينتي
ووجه عاشقة تلملم سراب ملامحها وتمضي كي لا يمسسها عطر بوحي
فدروسي وصلت كل صوب ومهما تغير العنوان فالنهاية انتحار.

"7"

ما عاد في قلقه غير بقايا احلام مبتورة
تستيقظ على سكون الدجى تسكنه رعشات الغريب
ينتظر اخبارها عبر اسطر الابراج وحكايات الاساطير
لعلها اخبار الرحيل تأتي بعد حين ادلة من غير يقين
فتنتشي رسائل الحياة وتنتشر الاخبار بين اوراق الياسمين
وتحمل بفجر حتى وان كان وهمي ولد من رحم اللفتات و اللهفات الواجفة .

"8"

رفات العشق مرت من هنا,
يحملها الظلام الداكن في كل هذه الدنيا من حولي .
لا ادري من أيقضني من سباتي لأرى هذا المشهد المخيم في ذاكرتي يلهب شغاف القلب فتشرئب الانفاس حيث السراب يلملمها مسرعا يختلس هفوة الانتظار لأصارع شيب العمر مستيقظا لعلي أودعها وداعا يليق بجلال سيرتنا التي اتعبت حروف السرد بالرجاء والحنين
"9"
اي مداد للحزن يعيدني اليك كلما تعاهدت مع نفسي للحياة ... ادركت في كل مرة رغم قوافل الايام المسافرة
ان كل فجر يولد بعينيه الف دمعة تحن اليك .
"10"
الحزن يا صغيرتي ليس بكاء العيون على حروف ترملت الم الحرب والغربة ...
الحزن قطاف ذكريات الياسمين التي لم تعد تنبت .

"11"

- مَنْ ينزع مني شلال الآهات
الذي أتجرعه في كل صمت وحرف؟
مَن يوقف ضوضاء الانين في ذاكرتي
مَن يضمد مِن خاصرتي النزف؟ .

أضف تعليق

تنويه

يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها.