21 تشرين2/نوفمبر 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
الأربعاء, 19 تشرين1/أكتوير 2016 16:04

إضاءة نقدية لديوان الشاعر محمد العموش ( الصافنات الجياع ) بقلم الكاتبة : دينا العزة

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

بوست نيوز -

بقلم : الكاتبة دينا العزة

عيونُكَ نهرٌ والقصيدُ ملابسُ وأجملُ أبياتي التي أنتَ عاكسُ هكذا تندهش حد أن تلقمك الكلمات و تبقى في الحنجرة وقف ممنوع من الصرف الحروف تداعب إحساسك .. لتبدأ تلون مسافات الغربة المدفونة بدواخلك ثم تتكون الإضاءة التصورية على شاشة عرضك الكبيرة : مُخيلتك و تعيش تلك اللحظات مع كل حرف راقصها ، و أنبت لها حواساً بطعم مختلف يجيرك من أصنام يومياتك . امتاز الشاعر المتفوق على نفسة ( محمد العموش ) بأن يستخدم الخطط الهجومية حين يسطر حرفه فلا يعطي الفرصة للمتلقي أن يفيق من ذهول الصورة و لكأنها غارة شرسة ، احتجزت قوى القارئ ليبقى تحت احتلاله لكن : بإرادته ، لجمال ما وجد بين نصوص أ. العموش الشعرية . "الصافنات الجياع" ديوانه الأول الذي جمع به خلاصة فكره الغير اعتيادي خالٍ من رتابة اللغة التي يتمتع بها الكثير فكان كالصاعقة في ليلة موحشة أضاءت لتفيق الجياع من نومة الصفنّة و يعيد ترتيب أوراق الطين بولادة صرخة من جوف أشباح الوجع فالانسيابية بتجسيد الحالة بين نصوصه ، وكأنها خلق جديد بوجه آخر للشعور الذي ينبت من وسط صحراء عارية من غيث الأمل يعرض به حالات شائكة متواجدة كالصرير على مساحات الذاكرة ، لتريب دفء الاحساس و يعيد تيتيمه بين السراب . عمد الشاعر العموش إلى تكثيف اللغة و البلاغة و البيان و استهل ديوانه بنبوءتنا ، يقدم به نفسه بعيداً عن المتعارف عليه بتقديم أحد النقاد أو الأدباء للكتاب جعل من سيرته مضمار يكمل بآفاقه الحدسيّة و الفكرية جنون جياده الهارب من فكرة التقيّد و الملجوم بحرية التعبير بلا أفاق أو سقف يحد من طموح حرفه ، لحدة ذكائه في اختيار الكلمات و جمعها على خاصرة اللغة بتقنية فطرية أتت مع ولادته لذاك الأب المُجند تحت راية وطنه و تلك الأم الجميلة البسيطة و بينهما لغة البداوة ذات الفصاحة العامرة بتكنيك بيئي يفرض الصورة بهذا البنيان المرصوص . و لعلي هنا وجدت للرؤيا حقها حين .. شقت خريف العمر لتمضي إلى ربيع يعيد الحياة في سطر بان يأسه و جفت ثماره فكان الشاعر محمد العموش غيثاً أنهى صفرة النص رغم طفولته الهاربة الى اللجوء لقوة الحضور و رغم حلمه بتحقيق ما فات من حقيقة غلبت عليها إمرةُ واقع العرف و القبيلة

أضف تعليق

تنويه

يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها.