21 تشرين2/نوفمبر 2017
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
الثلاثاء, 25 تشرين1/أكتوير 2016 20:58

لِباسُنا ليس لصَبّابي القهوة

قييم هذا الموضوع
(2 أصوات)

بوست نيوز-

بقلم : عاكف الجلاد

ما ان تقف سيارتك على باب مطعم أو فندق ، حتى يهرول اليك رجلاً بدوياً ، بلباسه البدوي وشماغه الأحمر المهدّب وشبريته على خاصرته ، ليفتح لك باب السيارة ، وتقترب من باب المطعم فإذا ببدوي آخر يفتح ذلك الباب ، وما أن تجلس حتى يأتي بدوي ثالث ليصب لك القهوة العربية الأصيلة ، ويبتسم لك منتظراً البخشيش ، الذي في احسن الأحوال لا يتجاوز الدينار .
هذا المشهد يتكرر عندما تذهب الى أي مطعم أو أي فندق ، او حفلة عرس ، أو واجب عزاء ، أو حتى في بعض المؤسسات الرسمية الحكومية ، التي من المفروض ان تحرص على الهوية الوطنية الاردنية .
تلك المناظر قد يراها البعض عادية ، لكنها تستفزني حتى الغضب ، فلماذا يتم ربط هذا اللباس الوطني التراثي البدوي الأردني الأصيل ، بمهنة صب القهوة ، فتح ابواب السيارات ، وابواب الفنادق والمطاعم للزبائن ؟؟؟.
وكأننا نقول لأطفالنا وزوارنا وضيوفنا ، ان هذا اللباس مخصص لأصحاب هذه المهن ، ( مع احترامي الشديد لأصحاب تلك المهن ) ، ونزرع في أذهانهم هذه الصورة النمطية ، بأنّ اللباس البدوي الوطني مرتبط بخدمة الزبائن ، فتح الابواب ، صب القهوة ، واخذ البخشيش ...
ونسينا ان هذا اللباس هو تراثنا ، أصالتنا، هويتنا ، لباس أبائنا وأجدادنا ، ومصدر فخرنا .. ولا زال يستخدم في كثير من عشائرنا الأردنية الأصيلة ، ولا زالت قوات البادية الملكية ، وحرس الشرف الملكي ، يرتدونه في المناسبات الوطنية ، وفي استقبال ملوك ورؤساء العالم .
لباسنا تاريخ ، وحاضر .. كان وما زال عنوانا للرجولة والكرم والاخلاق والشجاعة ، والشبرية والشماغ ليست اكسسوارات او كماليات ، بل هي عنوان للرجولة ولهوية تراثية وطنية ...
هناك من سيتنطح ويدافع ، ويقول ان القهوة جزء من تراثنا البدوي الاصيل ، وتقديمها من قبل رجل بلباسه البدوي سيعطيها جمالاً وقيمة ، وطبعاً تسويق البلد سياحياً .
البدو والفلاحين هم عماد الدولة ورجالاتها، واللباس رمز وطني تراثي نفتخر به ... لكن ان يتم إستغلال هذا اللباس بهذه الطريقة المستفزة ، أمر مرفوض ويجب ان يتوقف ، وليس من حق أية جهة كانت تحويله إلى لباس مرتبط بخدمة الزبائن ..
ليقدم الشاي والقهوة ، وليفتح ابواب السيارات والمطاعم من يشاء .. لكن هذا اللباس الوطني ليس لصبابي القهوة ..!!!
وزارة السياحة ، مديرية الامن العام ، قوات البادية الملكية ، وكل غيور على وطنه وتاريخه وتراثه ، عليهم وقف ومنع مشاهد اللباس البدوي المرتبط بصبابي القهوة من مجتمعنا، ومطاعمنا، وفنادقنا، ومؤسساتنا ...
واصدار تعليمات صارمة تمنع ذلك ، ومخالفة من يرتكبها ... حتى اذا لزم الأمر الغاء القهوة نفسها ... فلباسنا ليس لصبابي القهوة .

أضف تعليق

تنويه

يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها.