10 كانون1/ديسمبر 2018
RSS Facebook Twitter Linkedin Digg Yahoo Delicious
الإثنين, 26 شباط/فبراير 2018 09:38

مشاجرة دوار المدينة وغياب معاني التسامح

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

أسامة الرنتيسي –

مشهد العنف البشع والمشاجرة الغريبة على دوار المدينة الرياضية، الأحد، واعتلاء شباب زعران سيارة خاصة لمواطن تبين انه محامي يرافقه صديق بعد خلاف مع سائق باص وتكسير السيارة بشكل همجي يدفعنا إلى التساؤل، ماذا يحدث في بلدنا؟.

الفيديو المصور للمشاجرة انتشر مثل النار في الهشيم، في إستغراب شديد وسؤال مؤلم: هل هذا يحدث في شوارعنا وأمام أعيننا ويكتفي بعضنا بمهمة التصوير وتوثيق اللحظة.

لنوسع الزاوية أكثر؛ ما ينقصنا في منظومة الأخلاق العامة هذه الأيام فقدان معاني التسامح، وغياب ثقافة الصبر، وهما القيمتان الأساسيتان في الحياة، فمن يتقنهما ويتقن التعامل بهما يعرف جيدا أين يضع قدميه، ويعرف مآلات قراراته.

التسامح وثقافة الصبر، يمنحان صاحبهما مساحة من الطمأنينة، كما يمنحانه فرصة إغاظة أعدائه،  فيحارون في أمره، وأمر قراراته، ومسار حياته.

بعد انتشار ظاهرة العنف والتطرف في معظم مجتمعاتنا العربية، باتت ثقافة التسامح إحدى أهم الضرورات الإنسانية والأخلاقية في الواقع المعاصر، وهي الوحيدة التي تجعل الإنسان قادرا على تجاوز محن   القتل والتدمير  وويلات الإرهاب.

 الأزمات التي تحيطنا، لا يمكن أن نجد مخرجا لها إلا من خلال شيوع ثقافة التسامح، ففي سورية لن تتوقف دوامة العنف والقتل إلا بوصول  طرفي الصراع إلى لحظة الحقيقة بوجوب تسامح بعضهم بعضا، وجلوسهم حول طاولة الحوار لتثبيت ميثاق أخلاق جديد يحكم العلاقة بين الطرفين.

لعلها فرصة تاريخية لن تتكرر على الجميع التقاطها من خلال إدامة رسالة السلام والمحبة التي يطالب بها حماة الإنسانية جميعهم لوقف النزاعات والحروب والاقتتال والحد من معاناة الناس المتفاقمة.

رسالة التسامح لا تكون على حساب حقوق الناس الأصلية في الحياة الآمنة المستقرة، والعيش المشترك. ولا يُعبّر التسامح بأي شكل من الأشكال عن حالة ضعف بل لحظة قوة نادرة، ولا يزال مشهد الأم الإيرانية التي قررت في لحظة تنفيذ حكم الإعدام في قاتل ابنها الاقتراب منه، وصفعه على وجهه والاكتفاء بذلك، والسماح عنه مسيطرا على عقول من رأى هذا المشهد، متعجبا من القوة التي تتمتع بها تلك الأم العظيمة، بالتحكم بمشاعرها وكظم غيظها.

 إن انتشار لغة العنف يؤدي الى إلغاء الآخر، أما لغة التسامح فهي تكرس حقيقة الاعتراف بالآخر، كما أنّ الشخص المتسامح يكون أكثر انتاجية وأكثر طاقة لأنّه يرفض التصرفات الهوجاء أو التفكير بالانتقام، وإذا كان التسامح يعترف برفض ثقافة العنف فإنّه يفتح المجال لفهم آراء الآخر ين، لا بل يؤثر فيها وفق أسس عقلانية.

بعض الأنظمة الحاكمة يسجل في تقويمها أنها أنظمة متسامحة مع معارضيها، وليست دموية، ولا حقودة، وهذا يمنح مواطني تلك الدول تكريس ثقافة التسامح في مجمل حياتهم اليومية.

الدايم الله……

اقرأ ايضاً  في شي غلط شو فيه!!